الأول في الدولة.. “مجلس بن حم عن بعد” يدعم مبادرات الدولة ضد كورونا

Search

Blog

مجموعة بن حم / احداث وفعاليات  / الأول في الدولة.. “مجلس بن حم عن بعد” يدعم مبادرات الدولة ضد كورونا

الأول في الدولة.. “مجلس بن حم عن بعد” يدعم مبادرات الدولة ضد كورونا

الأول في الدولة.. “مجلس بن حم عن بعد” يدعم مبادرات الدولة ضد كورونا

نظم مجلس “الشيخ مسلم بن حم” مجلساً عن بعد لأول مرة في الدولة، تحت عنوان: “لا تشلون هم” وذلك لتسليط الضوء على الجهود الجبارة التي تقوم بها الإمارات لمكافحة فيروس كورونا، وذلك بمشاركة عدد من أهالي مدينة العين والشخصيات العامة

وأكد المشاركون أن دولة الإمارات قدمت للعالم أنموذجاً حضارياً في مواجهة فيروس كورونا على الصعد كافة، لضمان أمنها في مختلف النواحي الصحية والاقتصادية والاجتماعية مقرونا بسلسلة من القرارات والإجراءات الاحترازية والاستباقية، مشيرين إلى متابعة قيادة الدولة الرشيدة التي تضع الشعب ومصالحه على رأس اهتماماتها وتمنح الأولوية لقضايا تطورات الموقف أولاً بأول والوقوف على كل الجهود المبذولة في هذا الصدد

وأشاد الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة أبوظبي، بما قامت به دولة الإمارات في التعاطي مع فيروس كورونا وتطبيق إجراءات وقائية صارمة منذ بداية انتشاره، ودعا الإعلام بجميع وسائله أن يكون شريكاً رئيساً في مواجهة الفيروس من خلال رفع مستوى الوعي ومواجهة الإشاعات ونقل الصورة الصحيحة من دون تهويل

من جانبه قال عامر بن ناصر بن سمران: إن القيادة في دولة الإمارات تضع الشعب ومصالحه على رأس اهتماماتها، وتمنح الأولوية لقضايا الشعب، وشعب الإمارات يستشعر ذلك جيداً، ولذلك فهو في تلاحم دائم مع قيادته، يثق بها كل الثقة ويلتزم توجيهاتها بلا حدود، وهذا ما تعكسه الأزمات التي يمر بها العالم الآن، ودولة الإمارات جزء من هذا العالم، ولكنها بفضل توجيهات ورعاية قيادتها وتلاحمها مع شعبها، تصمد أمام الأزمات وتتحداها وتواصل مسيرتها التنموية بلا توقف، وتسخر كل جهودها وإمكاناتها لحماية وتحصين شعبها واقتصادها ضد كل الأزمات

بدوره، أضاف صالح بالجمري العامري: إنه في الوقت الذي يهتز فيه العالم أجمع على وقع تفشي وباء “كورونا المستجد” تقدم دولة الإمارات للعالم نموذجاً حضارياً متقدماً في التحصين بمواجهة الفيروس على الصعد كافة لضمان أمن البلد على مختلف النواحي “الصحية والاقتصادية والاجتماعية” مقرونة بسلسلة إجراءات احترازية واستباقية تهدف للتعامل الأفضل مع التداعيات العالمية التي يسببها “كوفيد 19” مع حزم متواصلة من الحوافز الهادفة لضمان قوة الاقتصاد الوطني